ثلاث عاملاتٍ أجنبيات من التبعيّة الفيليبنية، أمّنتهم فرح ماجي على بيتها وممتلكاتها وفنجان قهوتها، فاذا بهنّ يخطّطن لحبسها في نومٍ عميق 17 ساعة، ثلاث مرّاتٍ في الأسبوع، بغية الهرب من المنزل واطلاق العنان لحياة الليل المجنونة. الرقص في المنتجعات، او ارتداء ملابس خليعة والخروج برفقة شبّانٍ غرباء، او على شاطئ البحر. لا فارق فيما كن يفعلنه. المهمّ أن رقم حظّ ماغي فرح غلبه سوء طالعها. فكانت ترقد في المساء بعد هدهدةٍ على شاكلة دواءٍ مطحونٍ للاعصاب. الوصفة سهلة التحضير. سرقة حبّةٍ من أدوية أحد أفراد عائلتها، الذي يعاني وضعاً صحياً خاصاً بعد اصابته بمرض السرطان الدماغي، طحن الحبّة طحناً ناعماً لتتحوّل الى رذاذ، من ثمّ تذويبها في فنجان القهوة. وتفضلّي "مدام". تغفو هي، فتبدأ حفلة الهرج والمرج



p]e fhgtug