الجنس ذلك الشئ الجميل في حياتنا وبالأخص حياتنا الزوجية
والذي يشكل أساسها المتين ومبعث السعادة في أرجائها
والشئ المحبب إلى كل من الزوج والزوجة على حد سواء
وللجنس مثيرات تؤدي إلى حدوثه منها ماتقوم به المرأة نفسها من اغراء للزوج
بملابس مثيرة تثير نشوته الجنسية أو بعطور فاتنة تخلب لب الزوج
أو بحركات اغراء تعرفها النساء وتمهد به للعملية الجنسية ومداعبات تجعل الزوج يقع في شباكها

ولكن في المجتمع الشرقي, تظل المرأة سر مغلق على نفسها
لا تستطيع ان تتكلم او تبوح برغباتها و أسرارها حتى لأقرب الناس أو أن تتحدث عن ماذا تحب المرأة أن يفعل بها الرجل
لأنها دائما ما يتم اتهامها بسوء الأدب و سرعان ما يتم وصفها بكل معاني الخطيئة

تتربى الفتاة في اي مجتمع شرقي على الانغلاق
على انكار كل شئ و أي شئ يتعلق برغباتها او جسدها
و هذا يخلق من المرأة الشرقية كائن يخاف من رغباته و احلامه, و يتنكر لها
و بالتدريج تجد الفتاة نفسها عدوة لكل مظاهر الرغبة
ولا شعوريا تنتقد هي الاخرى هذه المظاهر وتلوم نفسها
لو أنها فكرت في شئ من هذا على الإطلاق




uk hgughrm hg.,[dm hgpldldm