يؤثر عن عمر بن الخطاب أنه أول من جمع الناس على صلاة التراويح ودعاء صلاة الوتر خلف إمام واحد في السنة الثانية من خلافته، بعد أن رأى الناس يصلون فرادى، فرأى أن جمعهم أفضل . أما المتفق عليه، فهو أن السلطان أحمد بن طولون، مؤسس الدولة الطولونية، هو أول من أقام مائدة الرحمن للعطف على الفقراء ممن لا يجدون طعاما للإفطار.
كان الدافع حينها إقامة حفل إفطار، دُعي إليه الأعيان وكبار رجال الدولة والتجار، وعندما وصلوا إلى الحفل، وجدوا عددا كبيرا من فقراء مصر، جاءوا بدعوة من الأمير أيضا.
في ذلك اليوم، أبلغهم بن طولون أن المائدة ستستمر طوال أيام شهر رمضان؛ لاستقبال الفقراء والمساكين وعابري السبيل، وحثّ الأعيان وكبار التجار على أن يقتدوا به. ومنذ ذلك الحين أصبحت موائد الرحمن، أحد معالم رمضان في مصر على سبيل المثال



i;`h jf]gj 'r,s vlqhk