وبهذا... أختم تقريري عن مدينة كيب تاون الرائعة :
لقد بذلت جهدي في الوصول بهذا التقرير لمستوى يليق بسمعة زاد المسافر ، فأرجو أن أكون وفقت في ذلك .. وما توفيقي إلا بالله .. وأرجو أني قدمت لكم ما يعطي فكرة حسنة – صادقة – عن هذه البلد و يجيب عن تساؤلاتكم حولها وأن تجدون في طيه المتعة والفائدة .
فندق
D'Oreale Grande Hotel
*****
at Emperors Palace

في مطار نيلسون مانديلا بجوهانزبرج


Superior/Family Room

DOUBLE Room BB ليلة واحدة = SAR 955.42

Classic Standard Room

DOUBLE ROOM BB ليلة واحدة = SAR 811.42


رابط لموقع الفندق :

http://www.doreale.com/emperorspalace/default.asp





وداعا جنوب أفريقيا ...

غادرنا مطار كيب تاون المتواضع صباحا ووصلنا لجوهانزبرج تقريبا حول الساعة 12 ظهرا

ووجدنا في المطار إعلانات عن فنادق المطار من 3-5 نجوم .

تتبعنا اللوحات الإرشادية التي دلتنا على موقف الحافلات التي تقوم بتوصيلك من الفندق إلى المطار والعكس – يبعد الفندق دقائق بسيطة لكن المسافة أكبر من أن تمشيها بالأقدام


استقبلنا الموظفون ببشاشة ومشروب بارد
الاستقبال كان أنيق وفخم .. طبعا ما صورنا لأن كل شيء كان في الحقائب ولأني قد تشبعت بالتصوير ولم أعتقد إني سأجد ما يعجبني لهذه الدرجة ..

قال لنا الموظفون أن غرفة أبنائنا جاهزة وممكن نستلمها الآن ، أما غرفتنا المتصلة بهم فسنستلمها الساعة 3 وهو موعد الدخول عندهم .. عندها اكفهر زوجي وقال ندفع ما يقارب 2000 ريال لليلة مع أننا لن نبقى لمدة يوم كامل وسنغادر مبكرا وتريدنا ندخل الساعة 3 .؟ّ!!!

أشار الموظف للوحة خلفه مقيد فيها مواعيد الدخول والمغادرة من الغرف .. يعني ما بيده حيلة !!

لا اعرف في أي بلد استأجرنا في مطارها غرفة بالساعة لمدة 6 ساعات فقط ، شيء مريح جدا .

اقترح زوجي أن نذهب لنرتاح كلنا في الغرفة الجاهزة وبعدها نذهب لنتغذى ثم نعود الساعة 3 في موعد التسليم .
لكننا وجدنا عندهم عرض مغري لترقية غرفتنا إلى جناح كبير ورائع مقابل أكثر من 100دولار بشيء بسيط ، وبالتالي استلمنا الجناح فورا بدون انتظار لأنه خالي .

هذه غرفة أبنائنا ...





وهذا هو الجناح الرائع ....
مدخل الجناح :













إطلالة غرفة الأولاد :






إطلالة جناحنا على المسبح .. أيضا يطل المطعم على هذا التل الجميل الذي يتوسطه المسبح :



وضعنا أغراضنا
وعادتي في ترتيب الحقائب إذا كنا نريد الإقامة في أكثر من مدينة أن أجعل كل حقيبة أو اثنين لمدينة حسب مدة الإقامة وأجعل أغراضنا اليومية من أحذية وكريمات وأسلاك شحن و.... في حقيبة خاصة ، لذلك سلمنا كل الحقائب للاستقبال ليضعوها في الأمانات وصعدنا بحقيبتين فقط ..

قرأنا في كتيب الخدمات التي يوفرها الفندق وهو كتيب نحرص على قراءته عادة ، أنه توجد ملاهي آمنة للأطفال.
سألنا عن مكان الملاهي فأشاروا لنا إلى مبنى مكتوب عليه كازينو اندهشنا !! وأعدنا السؤال على آخرين ويشيرون إلى نفس المكان !! كيف ملاهي أطفال مع كازينو؟؟!! .
هنا في المبنى الكبير :





وعندما دخلنا وجدنا عالم من الأنوار والملاهي – هكذا بدا لي فأنا لم أرى أي صالة قمار من قبل ولله الحمد –








بصراحة انبهرت وبناتي فتحوا أفواههم إعجابا - بما بدى لهم أنه ملاهي - وقالوا خلينا ندخل نشوف من قريب .. تجول زوجي بنظره في أنحاء المكان يمين ويسار وقال : أنتم محجبات ، ومن يراكم تتجولون بين المقامرين لن يعتقد أنكم فقط تشاهدون ، وأنا أرى في ذلك تشويه لسمعة ديننا .. اقتنعت أنا بكلامه لكني توقعت التمرد والإلحاح من قبلهم ، وعلى العكس ويا لفخري بهم وجدت اعتزاز منهم بدينهم فأكدوا رأيه واستداروا ببساطة وحتى ابنتي الصغيرة التي توقعت أنها لن تعي الأمر شعرت بأن هذه الألعاب ليست لنا – كاستيعابها لعدم أكل لحم الخنزير هناك ( حتى الحلاوة التي لا يعجبها طعمها تقول وع يمكن فيها خنزير !!!) –

ثم سرنا إلى ملاهي الأطفال ومنطقة المطاعم التي على الجانب الآخر
ملاحظة :

يوجد باب آخر للدخول للمطاعم وهذه الملاهي بدون المرور على صالة القمار والبارات .. لكنهم دلونا على هذا الباب لقربه من الفندق ..كما يوجد ممر داخلي بين الفندق وهذه الصالة التي تعتبر أكبر صالة قمار في جوهانزبرج


عندما وصلنا لملاهي الأطفال .. عرفنا لماذا يقولون عنها بأنها آمنة فلقد تم تصوير الصغار – 3 سنوات واقل بكاميرا رقمية ( للصغار الذين ربما يجهلون أسماءهم خصوصا مع اختلاف اللغة للمسافرين ) وأخذوا صور جوازات السفر لوالدها ومكان الإقامة وأرقام الغرف وأرقام هواتفنا في بلدنا وفي جنوب أفريقيا وموعد سفرنا ....


ثم أدخلوهم للملاهي - ويبقى الأطفال في رعايتهم حسب القيمة المدفوعة بالساعة ويمكن أن يقوموا بتنظيفهم لو كانوا صغارا لا يستطيعون استخدام الحمام أو يشعرون بالنوم وكل هذا مشمول في السعر مع توفر الألعاب في أقسام مختلفة من ألعاب الكترونية إلى عرض أفلام وغير ذلك


نحن اعتقدنا أنها مجرد ألعاب آمنة ولم نفهم أنهم سيقفلون عليهم الباب حتى عودتنا، ابنتي ذات 11 عام شاهدت فلم كارتون فطلبت البقاء مع أخوتها الصغار وعلى ما أتذكر أنهم أعطونا تخفيض لأنهم ثلاثة أطفال ،دفعنا تقريبا 60 ريال للجميع ،

فاقترح زوجي بما أن أبنائنا في الملاهي أن نذهب أنا وهو للمطار لاسترداد قيمة الضرائب .. فذهبنا مع الباص الذي يغادر – كل 10 دقائق للمطار - وهناك عرفنا أنه يجب أن تكون معنا الحقائب ونطلعهم على المشتروات وليس فقط الفواتير ، فعدنا وأخرنا الفكرة للغد حيث أن المسافة قريبة ولا نخشى بإذن الله من التأخير .

ثم عدنا لاستلام أطفالنا وتجولنا معهم بمنطقة المطاعم المبهرة :

هذه القليل من الصور للمنطقة الكبيرة والمزدحمة :





مطعم فرعوني على شكل قارب وعليه مجسم فرعوني :









ووجدنا مطعم اوشن باسكت Ocean Basket

المحبوب لدينا ، تغذينا به










وعدنا لغرفتنا للاستمتاع بها – وانتقل كل أبنائنا للجناح معنا وتركوا غرفتهم :3::3: إلى موعد النوم البعض يشاهد الأفلام والبعض يبحر في النت والبعض يستمتع بالسونا .....


وفي الصباح الباكر تناولنا الإفطار اللذيذ والمنوع ليناسب كل المسافرين من كل الأقطار من طعام أمريكي إلى هندي إلى ياباني إلى شرق أوسطي..... حتى الفول والطعمية وجدناها ما بقي إلا التميس .

وكان المطعم مشرف على المسبح والنهار مشمس وحار ومناسب للسباحة على عكس كيب تاون
لكن موعد الطائرة قريب ولا مجال للسباحة .. جاء الموظف ليخبرنا أنهم وضعوا حقائبنا في الباص وأنهم في انتظارنا للذهاب للمطار

بلحظات الرفاهية هذه غادرنا جنوب أفريقيا على أمل اللقاء في السنوات القادمة بإذن الله .